منتديات ملتقى الحروف
مرحبا بك عزيزي الزائر، أنت في منتديات ملتقى الحروف، فيها يلتقي الأقلام لكتابة الحروف، لا تملك حسابا ؟ يمكنك التسجيل والحصول على عضوية. لا تتردد
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» أحلام الوردة
الثلاثاء 23 أغسطس 2016 - 18:21 من طرف نقموش معمر

» ولم يتغيروا......
الثلاثاء 23 أغسطس 2016 - 18:16 من طرف نقموش معمر

» حبيبة وفية
الثلاثاء 23 أغسطس 2016 - 18:14 من طرف نقموش معمر

» وصفة لعلاج البهاق مضمونة 100%
الإثنين 25 يوليو 2016 - 16:17 من طرف manar-dos

» قصيدة ضيعت حياتي
السبت 23 يوليو 2016 - 17:49 من طرف نقموش معمر

» ﻣﻮﺍﺳﻢ ﺍﻷﻣﻞ
الأربعاء 20 يوليو 2016 - 12:19 من طرف ابن عزوز فرح

» نائمة من يوقظها
الجمعة 15 يوليو 2016 - 19:00 من طرف نقموش معمر

»  الجزائر سياسة فيل وأحلام سلحفاة
الأحد 10 يوليو 2016 - 0:55 من طرف نقموش معمر

»  عين وسارة من أجل الجزائر تجمع أبناءها
الخميس 7 يوليو 2016 - 18:31 من طرف نقموش معمر

إعلان إلى كل الأعضاء المسجلين والمشاركين

الإثنين 27 يونيو 2016 - 14:57 من طرف المدير

نحن إدارة ملتقى الحروف نستقبل كل طلباتكم وإنتقاداتكم البناءة وإقتراحاتكم وندرسها ونأخذها بعين الإعتبار لذلك إلى كل من لديه إقتراح كإنشاء قسم أو منتدى أو تعديل على منتدى أو قسم سابق أو التعديل في الترتيب وكل مايتعلق بالإقتراحات وماشابه فنحن على إستعداد لاستقبال طلبه ومعالجته على الفور وذلك يكون في في قسم الإقتراحات والملاحظات، ونحن شاكرون له على مساهمته مهما كان نوعها.
شكر

تعاليق: 0

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


ضَرْبُ على البطون

اذهب الى الأسفل

ضَرْبُ على البطون

مُساهمة من طرف نقموش معمر في الأحد 26 يونيو 2016 - 20:56

ربما تتحول الجبال من أماكنها لكن هل تتبدل الأفكار التي صارت صلبة بداخل الذين يفكرون ويخططون يرون أن كل ما يعتقدونه لا يمكن أن يتحول لأنهم يؤمنون بالفكر الواحد وينظرون من عين واحدة عين لا يرون منها إلا ما يريدون إبصاره لان فيه نفعا لمصالحهم وحفاظا على مكاسبهم وميراثهم، كيف لهم أن يتغيروا في لحظة من واقع إلى واقع آخر و يخسروا كل شيء ،هم جاهدوا بالنفس وبالوقت وبكل القيمة الإنسانية من أجل أن يكونوا أسيادا يحكمون لا محكومين مغلوبين على أمرهم . كانت التضحية غالية والثمن كبيرا جدا بل ربما ما خسروه في الحفاظ على هذه المكانة الرفيعة في المجتمع أكثر مما كان في طريق المجد والشهرة والتغلغل في دواليب السلطة. أجل ربما تتحول الجبال الراسيات لأنها سئمت المكان وملت السكون فتاقت إلى التغير وحنت إلى الرحيل نائية بنفسها إلى أفق فسيح ومكان أجمل تعاود فيه حياة جديدة لترسم لوحة أخرى أكثر إشراقا وتناسقا تاركة المكان للغير كي يعمر و يمارس دوره في بيئته الجديدة، فيعطي بالقدر الذي يستطيع جمالا وحياة أخرى لم تكن لتكون من سابقيه أو ربما يرحل هو أيضا لأنه لم يقدم الإضافة الجمالية والروحية للمخلوقات التي تبحث عن العيش القليل والحياة الآمنة والجو الهادئ .

ماذا لو تعلم الإنسان أن الحياة حياة جماعية لا تعني فردا واحدا مخصوصا، فيلتزم في مكانه بواجبه .
كم فقد هذا الطامح من البذل والعطاء وكم أخذ مقابل كل هذا ،كم بكى وكم أبكى، هي ليال عابسات وخبزة باردة تناولها قبل أن ينعم بما لذ و طاب ، حقق البيت الواسع والمركب المريح والمرأة الصالحة ،نال السعادة في الدنيا وتجاوز بالسعادة الشقاء لغيره فداس على الأجساد حية و مية ، ضرب الوجوه بيد الحاجة والرقاب بسيف العطاء والإحسان والألسنة بلجام الرياء والمن، هي ضربات تعود استعمالها عند الشدة وفي أوقات الفرج لتطأطئ الرؤوس وتذل النفوس وتنام الفتنة بسلام فلا لوم ولا عتاب، لأن الحجج باطلة والأدلة بشاهد مأجور باع الذمة واشترى حياته الضائعة ، فعاش باقي أيامه بلا نكد ولا وجع ، يوجع غيره من المستضعفين الذين كانوا مثله يحلمون باقة ورد فوق السرير أو زغرودة ترسل بداية فرحة تمحو شيئا من الأسى والحزن وعبس الأيام. هم صنف كان يضرب بقوة المال والجاه والسلطان وصنف آخر واكب التطور المزعوم فيبتدع بأفكاره مسميات سياسية واقتصادية يركب بها أجنحة الحضارة والعولمة التي تمجد الفكري وتمجد سيطرة العقل المبدع الذي يقصي العاطفة ويجمح الشعور الفردي المادي ، فتحتفي العلاقات الإنسانية الرحيمة التي كانت تجمع أفراد المجتمع على الحب والإخلاص والتعاون والتكافل و الصدق والإحسان، إنها النقلة من زمن طغيان قوة المادة إلى طغيان الفكر السلطوي ،فكر الضرب تحت الحزام والسير إلى الأمام و الدروس على البطون قبل الأقدام.

avatar
نقموش معمر

عدد المساهمات : 34
نقاط : 778
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 26/06/2016
العمر : 37

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى